الحياه أقصر من أن نملأها بالأحزان

>> الجمعة، 13 أغسطس، 2010

"إبتسم فالحياه أقصر من أن نملأها بالأحزان "





هبت عاصفة شديدة على سفينة في عرض البحر فأغرقتها



ونجا بعض الركاب

منهم رجل أخذت الأمواج تتلاعب به



حتى ألقت به على شاطئ جزيرة مجهولة و مهجورة



ما كاد الرجل يفيق من إغمائه و يلتقط أنفاسه



حتى سقط على ركبتيه و طلب من الله المعونة والمساعدة



و سأله أن ينقذه من هذا الوضع الأليم



مرت عدة أيام كان الرجل يقتات خلالها من ثمار الشجر



و ما يصطاده من أرانب،و يشرب من جدول مياه قريب و ينام في كوخ صغير



بناه من أعواد الشجر ليحتمي فيه من برد الليل و حر النهار



و ذات يوم، أخذ الرجل يتجول حول كوخه قليلا ريثما ينضج طعامه



الموضوع على بعض أعواد الخشب المتقدة



و لكنه عندما عاد فوجئ بأن النار التهمت كل ما حولها

فأخذ يصرخ :

لماذا يا رب ؟!! ، حتى الكوخ احترق



لم يعد يتبقى لي شيء في هذه الدنيا



و أنا غريب في هذا المكان




والآن أيضاً يحترق الكوخ الذي أنام فيه


لماذا يا رب كل هذه المصائب تأتى عليَّ ؟!!

و نام الرجل من الحزن و هو جائع



و في الصباح كانت هناك مفاجأة في انتظاره



إذ وجد سفينة تقترب من الجزيرة



و تنزل منها قارباً صغيراً لإنقاذه

أما الرجل فعندما صعد على سطح السفينة



أخذ يسألهم كيف وجدوتم مكاني ؟!!


فأجابوه :



" لقد رأينا دخاناً ، فعرفنا أن شخصاً ما يطلب الإنقاذ "



فسبحان من علِم بحاله ورأى مكانه



سبحانه مدبر الأمور كلها من حيث لا ندري ولا نعلم


كلمتين ونص ( الملخص) >>>



*إذا ساءت ظروفك فلا تخف ~..




فقط ثِق بأنَّ الله له حكمة في كل شيء يحدث لك وأحسن الظن به




وعندما يحترق كوخك ، اعلم أن الله




يسعى لإنقاذك ، بالوسلية التي يختارها لك




ولكن أصبر ’‘


ربي أغث قلبي برحمة منك




اللهم اغفر لي ولوالدي وللمسلمين والمسلمات



الأحياء منهم والأموات إلى يوم يقوم الحساب

( اللهم امين )





منـــــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ قـــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــول







تذكير عن فضل صلاة التراويح >>>



في الليلة الرابعة : له من الاجر قراءة التوراة والانجيل والفرقان




في الليلةالخامسة: اعطاه الله تعالى مثل من صلى في المسجد الحرام





ومسجد المدينة ومسجد الاقصى




في الليلة السادسة : اعطاه الله تعالى ثواب من طاف في البيت المعمور




ويستغفر له كل حجر





في الليلة السابعة : فكأنما ادرك موسى عليه السلام ونصره على فرعون وهامان







احبتي احب شئ عند نشر كل رسالة ان اجد تفاعلكم


وان اقرأ تعليقاتكم التي لها ابلغ الاثر فينا ..


.لكني سأغلق التعليقات هذه المرة


ولن تكون المرة الوحيدة التي اغلق فيها التعليقات لأسباب شتى ...


حتى لا ارهق احبتي عناء الرد



حيث ستكون البوستات متلاحقة واكثر من بوست ف الاسبوع





حفاظاَ مني على الا ارهقكم واملأ وطمعاَ في الدعاء لنا بظهر الغيب




سأغلق التعليقات هذه المرة






لا تنسونا من صالح الدعاء


كانت معاكم " لــــــــــولا "




Free CursorsMyspace LayoutsMyspace Comments

    © بالحب اتجمعنا. Friends Forever Template by Emporium Digital 2009

Back to TOP